اعلان اعلي المقال

اعلان اسفل عنوان المقال

اعلان وسط المقال

اخفاء الاعلان



فجر محمد مجدي أفشة صانع ألعاب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي مفاجأة من العيار الثقيل ربما تقلب الأوضاع رأسا على عقب في القلعة الحمراء وتغير مسار الأمور لدى السويسري مارسيل كولر المدير الفني للفريق الأحمر الذي لا يعتمد عليه بشكل أساسي في المباريات الرسمية ويفضل البرازيلي برونو سافيو في مركز صناعة اللعب بالفريق.

وطلب محمد مجدي أفشة من إدارة النادي الأهلي الرحيل عن الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية في شهر يناير الجاري رغم أن الإدارة لم تكن تتخيل أن يصل الوضع إلى هذا الشكل خاصة أن اللاعب في وقت سابق عند التعاقد معه من نادي بيراميدز كان قد رفض عرضا مغريا من نادي الزمالك لكنه فضل ارتداء الفانلة الحمراء.

ونقل أفشة إلى سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي أنه غير راض عن المعاملة التي يتلقاها مع السويسري مارسيل كولر المدير الفني للفريق بسبب كثرة الجلوس على دكة البدلاء دون مبرر مقبول ففي كل مرة يتحدث فيها مع المدرب يؤكد أنه مقتنع به وبإمكانياته وسيمنحه دورا أكبر في المستقبل لكنه يعود عند المباريات ويجد نفسه على دك البدلاء.

وشدد مجدي أفشة على أنه تلقى عرضا مغريا من أندية السعودية ويمكن لمحمود الخطيب رئيس الأهلي الموافقة على أحدها ولو على سبيل الإعارة من أجل المشاركة في المباريات ثم العودة للفريق الأحمر من جديد خاصة أنه يرى أن فكرة وجود مارسيل كولر في النادي لن تسمح له بالمشاركة أساسيا لأنه في الأساس يركز على مشاركة البرازيلي برونو سافيو الذي تعاقد معه بنفسه وجعله الفتى المدلل له حتى لو كان في أسوأ أحواله ولذلك فليس من المنطقي أن يتخلى عن لاعب طلب ضمه بنفسه.

ويعيش محمد مجدي أفشة أسوأ حالاته مع مارسيل كولر الذي لا يعتمد عليه في المباريات إلا كبديل حتى لو كان متعادلا في مباريات كالتي لعبها أمام سموحة وسيراميكا كليوباترا وتعادل فيها الفريق الأول بنتيجة سلبية، والثانية بالتعادل 1-1 وهو ما يقلب الأمور ويصعب المشوار مع نادي الزمالك.

اعلان اسفل المقال

اعلان عائم المقال

close